قضايا اسرية هادفة (4) نصائح أسريّة في شهر رمضان
9/8/2011 22:23
نصائح أسريّة في شهر رمضان
 
مازالت نفحات رمضان تغمرنا ، وقد كنا في الأسبوع الماضي مع النصيحة الأولى التي يمكن اعتبارها النصيحة الأساس في هذا الشهر الفضيل ، فان صحّت عبوديتنا لله تعالى صحّت عبادتنا ، فلكل عبادة ثمار وآثار على العلاقات الأسريّة ومجرياتها .
 
النصيحة الثانية : لاشك أن شهر رمضان شهر عبادة يتميز عن غيره من الشهور ، فالموفق فيه من يستغل كل ساعة منه للمزيد من الطاعات والقربات ، ولكن لا بد من نصيحة للزوجين بان لا يكون شهر رمضان شهر التجافي بينهما أو شهر انشغالهما عن بعضهما البعض فلا ينشغل الزوج خارج البيت في كل أوقاته منصرفا عن زوجته وأبنائه ، وكذلك الزوجة فلا تنشغل عن زوجها وأبنائها نهارا بالطعام وليلا بالتعبد والقيام فعليهما أن لا  ينسيان أن يعفّا بعضهما البعض وان يحافظا على العشرة بينهما فان في ذلك عبادة واجر، امتثالا لقوله تعالى " احل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم...."، فبدوام العشرة يقدمان على الطاعة بهدوء نفسي وسكينة ، وفي المقابل فان انقطاع المعاشرة بين الزوجين قد تكون سببا للتوتر العصبي وسببا للتقصير والخطأ الذي من شانه أن يُحدث اضطرابا في الحياة الزوجية .
 
النصيحة الثالثة : أن شهر رمضان فرصة ذهبية للإصلاح بشكل عام ، فهو فرصة للإصلاح ما بين المرء وربه ، وبهذا يتم احتواء جميع المشاكل الأسرية أو العائلية أو مع الجيران وفق القاعدة أصلح ما بينك وما بين الله تصلح شؤونك مع الآخرين بإذن الله تعالى ، فشهر رمضان فرصة لإصلاح ذات البين ، فهو شهر أوله رحمة وأوسطه رحمة وآخره عتق من النار ذلك لمن سعى لهذا بنية صادقة وقلب سليم .
 
النصيحة الرابعة : من الأعراف السائدة في مجتمعنا والتي يقرها شرعنا الحنيف ويحث عليها في كل الأوقات ؛ تفقد الأرحام في بداية رمضان وفي أثنائه مع تقديم المعونة للضعفاء والمحتاجين منهم ، وفي ذلك خير كثير وفوائد اجتماعية وأسريّة ، وهنا أوجه دعوة لكل زوجة بان تكون هي السبب للتواصل والتراحم بين زوجها وأرحامه وهذا مما يعود عليها بالمحبة والتقدير من قبل زوجها وأهله ، بالإضافة إلى الأجر الكبير الذي يُكتب لها في توطيد العلاقات الأسرية والعائلية ، كما أوجه لك الدعوة أيها الزوج الكريم أن تكون أنت مفتاحا للخير في التواصل مع انسبائك من أهل زوجتك وهذا مما يُدخل السرور عليها وبالتالي ينعكس إيجابا على نفسية زوجتك وبالتالي على تحسين العشرة والتفاهم والطاعة التي أمر بها الله .
والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل .
اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
المرأة تضحك عندما تقدر، وتبكي عندما تريد.
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة