متى تنتهي حكاية المدرسة "د" في عبلين ؟؟؟/ بقلم : إبراهيم مواسي
16/10/2011 23:25

أعتقد جازماً أن الناس ملـّوا وتململوا من سيرة المدرسة "د"، وأن الحديث عنها قد فاحت رائحته ولم يعد مستساغاً ولا مشوقاً، وأن الطبخة شاطت واحترقت وتفحـّمت !!.. ـ

كنا ننتظر الخامس عشر من الشهر الجاري لنرى المعجزة التي ستحدث بإعادة المدرسة إلى طلابها الشرعيين بعد انقضاء عهد المعجزات !! .. لكن أهالي حي أم الشتوية تفاجؤوا برسائلَ مسجلة وصلت إليهم من المجلس المحلي تنبئهم أن وجود أولادهم ــ الذين يتعلمون في مدارس القرية التي تعلموا فيها هم وأهلوهم طيلة سنوات ــ غير قانوني !!.. وأن عليهم أن ينتقلوا حالاً إلى المدرسة "د" في المركز الجماهيري لأنهم مسجلون فيها فقط وليس في أي مدرسة أخرى !!!... ـ

هل نفهم من هذه الرسائل أنه يجب علينا نقل أولادنا إلى المدرسة "د" في المركز الجماهيري التي نرفضها جملة وتفصيلاً ،، وإلا فسيطردون من مدارسهم ويجلسون في بيوتهم ينتظرون الفرج ،، ولن يكون هناك أي إطار آخر يضمهم ويحتضنهم ؟؟... أنا لا أفهم ماذا ينوي تحديداً الرئيس وإدارته الموقرة من وراء كل هذه الحركات الصبيانية المستفزة التي لا تؤدي إلاّ إلى مزيد من التوتر والمشاكل والخلافات ؟؟ ... ـ

كلنا يعرف أنه وفق القانون يحق لكل مواطن أن يختار لأبنائه المدرسة التي يحب ويريد ويرغب ،، لكن الرئيس المحترم يصر على أن يختار هو للطلاب المدرسة َ التي يريد، رغماً عن أنوف الجميع، ساحقاً إرادتهم وحرية اختيارهم !!...ـ

 نحن نطمئن الرئيس أن كل محاولاته اليائسة لنقلنا إلى المتناس لن تجدي نفعاً،وأن طلابنا سيبقون كلٌ في مدرسته، شاء مـَن شاء وأبى مــَن أبى، كما قال حضرة المدير في أحد الإجتماعات جهراً وعلناً !!...ـ

وإذا كان  الأمر تحد وعناد ،، فإننا نفضل جلوس أبنائنا في بيوتهم دون تعليم على أن يلتحقوا بالمركز الجماهيري ،، أو ما تسمونه بالمدرسة "د" !!...ـ

نأمل أخيراً أن لا تصبح قصة هذه المدرسة كقصة إبريق الزيت !!ـ

  

اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
اتقي شر من أحسنت إليه
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة