خط أحمر يطرح وبكل حدة مطلب حماية مدارسنا
3/9/2012 15:21

الاعتداء السافر الذي تعرض له الاستاذ لبيب عموري، مدير المدرسة الشاملة "ب" في شفاعمرو، يوم الاثنين 3/9/2012، من قبل احد اولياء طلاب قرية عرب الخوالد المجاورة، والذي وصل حد تهديد الاستاذ لبيب بالسلاح الناري، يعتبر تجاوزا خطيرا ومعيارا من العنف لا يمكن السكوت عليه، خاصة وان هذه المدرسة بالذات، شهدت خلال السنوات الماضية اعمال عنف دامية تورط فيها طلاب من خارج المدينة.

اننا واذ نستنكر بشدة هذا الاعتداء السافر، ونضم صوتنا الى الاصوات التي طالبت الشرطة بعدم التساهل مع هذا الاعتداء الاجرامي، لنعود ونطرح، امام المسؤولين في وزارة المعارف وفي البلدية، وبكل حدة مطلب حماية مدارسنا وتوفير اجواء الأمن والأمان المفقودة فيها.

في المدارس العبرية رفضت الكثير من المدارس، وعلى مدار سنوات افتتاح السنة الدراسية بدون توفير حراسة مشددة على ابواب المدارس، بالذات لمنع وقوع احداث كهذه، اما في مدارسنا فيمر الامر مر الكرام، ويصل الامر حد دخول احدهم مسلحا الى حرم المدرسة وتهديد مديرها!!

فإلى اين وصلنا؟

ولماذا نفاجئ أصلاً، ما دام أصحاب القرار يشيحون بوجوههم عن تفشي مظاهر العنف، ويعتبرون بلدنا أكثر البلدان آمانا!!

ها هو جاءكم الجواب يا سادة.. حتى المكان الذي يفترض أن يكون أكثر الأماكن امانا لأولادنا، اخترقه العنف بكل قوة، لا بل لم يتوقف عند اشهار طالب لسكين في وجه رفيقه، او قيام طالب بلكم آخر، أو شتم أحدهم لمعلمه، لا، فقد وصلنا حد تهديد معلم أعطى اكثر من نصف عمره لانشاء أجيال واجيال من المثقفين والأكاديميين، وليس مجرد تهديد.. بل بالسلاح.

لدينا الكثير مما يقال عن تصرفات بعض هؤلاء الطلاب الذين استضفناهم في مدارسنا فكان ردهم على هذا الجميل بأعمال عنف قاسية ضد ابنائنا، لكننا لن ننتهج التعميم في توجيه أصابع الاتهام، فالعناوين واضحة، ويمنع التراخي في معالجة هذه المسألة.

ان الامر الاشد اهمية الذي يجب التركيز عليه الان، هو تشديد الحراسة والحماية لمدارسنا، وبذل كل الجهود المطلوبة، لمنع تكرار ما حدث، مهما تطلب الامر. لقد استضافت شفاعمرو طلاب القرى المجاورة واحسنت وفادتهم ولكن، يبدو ان البعض يقابل المعروف بالاساءة، ويعتقد ان من حقه التهجم علينا في عقر دارنا، وتهديد معلمينا وطلابنا. لهؤلاء، ولأولياء امورهم يجب أن  نقول: ابحثوا عن مدارس اخرى ما دام هذا هو جزاء المعروف. لن نقبل بأن يتم التعرض الى أي طالب او معلم في مدارسنا، التي باتت تضيق اصلا بطلابنا وتكاد لا تتسع لاستيعابهم. وعلى المجلس البلدي ان يقف وبكل حزم وراء هذا المطلب، وان لا يكون تصريح رئيس البلدية بهذا الشأن، خلال اتصاله مع رئيس مجلس اقليمي زفولون، مجرد تصريح للاستهلاك الاعلامي، ولا يتم التراجع عنه مقابل حفنات من مال لا تُسمن ولا تغني عن جوع.

 

اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
وسام حلاحلة
3/9/2012 17:38
ccccc
3/9/2012 22:46
المراقب
4/9/2012 0:35
حكمة اليوم
رمضان كريم
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة