تسقط قطرات لتروي الجيل القادم
28/6/2013 14:12

كلمة الطالبة عدن الحاج في حفل تخريج الفوج الخامس من المدرسة الشاملة ج في شفاعمرو

ها نحن على وشك ان ننهيَ كتابةَ المقدمةِ لقصةِ حياتِنا، قصة ٌنحن أبطالها، كتبناها بريشة الإرادة بعد اغتسالها بحبر التفاؤل الذي لا يزال، جعلناها ترقص على أرض الملائكة التي علمتنا كيف نكون ملوكها، فبدأنا برسم الكلمات لنصنع منها لوحات، لوحات  تدمج ما بين طفولتنا، مراهقتنا وخطواتنا الاولى نحو النضوج، وكل منا فنان في رسم حياته.

ها نحن نخطو اولى خطواتنا لنغامر في هذه الحياة ونبلغ اهدافنا، بعدما تعلمنا منكم أسس المشي، فكم مرة تعثرنا ووقعنا، لكنكم شجعتمونا لنعاود الوقوف من جديد ونحاول الصمود حتى النهاية. وقد دفعت بكم الرياح الى هنا كي تبصروا انجازاتكم وتفخروا بها.

يا مدرستنا لقد كنت لنا أمًا، أهلا ووطنًا، فكم من الصعب مجرد التفكير بالاغتراب عن الوطن! انه يوقظ لوعة الشوق لتدغدغ قلوبنا.

نعدك ان نحفر اسمك "مدرسة ابراهيم نمر حسين" على شجرة الخلود، كما حفرت اسماءنا وذكرياتنا على جدرانك، فسيبقى الحنين يا مدرستنا خيطا يلف قلوبنا.

الشكر الجزيل لحضرة المدير جلال حمادي المحترم الذي جعل منك مسرحا عظيما، المعلمين الفاضلين والمعلمات الفاضلات الذين جعلوك تلدين نجوما عاشقين لهذا المسرح، فقد علمونا الوقوف بثباتٍ وثقة على خشبته، كي يطلقنا بدوره لنسبح في فضاء الحياة، حيث سنحدد مسارنا حول الشمس، بعيدا عن مجال جاذبية الكواكب.

يا اهلنا الاعزاء، ان لكم فضلا كبيرا، أفلسنا ثمرات جهودكم ايضا؟، وان الشوط الاول على وشك الانتهاء، الا أن المباراة لم تنته بعد، لذا لا تغادروا الملعب، صفقوا لنا بحرارة، أرسلوا اشعة المحبة والثقة نحونا لنعكسها في انحاء هذا الملعب، فما زال علينا ان نسجل المزيد من الاهداف، أن نمشي، نركض، نقفز ونحلق نحو تللك السحب التي في الأفق والتي تنتظر وصولنا.

اننا الآن على بعد بضع خطوات من باب الأحداث الذي سيحملنا الى الشوط الثاني من المباراة، وسيلقي بالكلمات لنرتبها فنكمل قصتنا.

سنعمل على رسم نهاية سعيدة لها، سنرسمها بكلمات تعلن عن وصولنا الى الافق، الى تلك السحب، وتحمل انجازاتنا الرائعة التي ستشبع بها غيومنا، فتسقط قطرات لتروي الجيل القادم.  

اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
كما تتفاخــر بأجدادك، كن الفخر لأحفادك
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة