انبذوا التطرف والتعصب لفئة دون أخرى
28/6/2013 14:18

كلمة المربي جلال حمادة، مدير المدرسة في حفل تخريج الفوج الخامس في المدرسة الشاملة ج

يسعدني في هذا المساء أن أقدم التهاني والتبريكات للفوج الخامس من طلابنا وطالباتنا, طلاب مدرسة إبراهيم نمر حسين الشاملة "ج" التي استطاعت وبفترة وجيزة جداً أن تحتل موقع الصدارة في شفاعمرو والمنطقة, إنها حصن منبع لا يقوى الشانئون على تقويضه، مدرسة إبراهيم نمر حسين قلعة شامخة لا تهزها الرياح والأعاصير، وهي منارة هذا الجليل الأشم، ومعهد علم راق يخرج خيرة الطلاب والطالبات، الى المعاهد العليا في البلاد والخارج حيث يدرس العشرات من طلابنا.

لقد وصلت نسبة النجاح في البجروت  إلى 70% وهي من أعلى النسب في البلاد في الوسطين اليهودي والعربي. فماذا يقول هؤلاء الذين راهنوا على فشلنا، ونعتوا إدارتنا بنعوت لا يقبلها المنطق والضمير؟

نحن نجيب هؤلاء بما هو في جعبتنا وبما هو على أرض الواقع.

مدرستنا تتألق في جميع المجالات، فليس في التحصيل العلمي فحسب، بل في أمور شتى يصعب علينا ذكرها في هذا الاحتفال. الفعاليات اللامنهجية كثيرة ومتعددة، فأسبوع اللغة العربية في مدرستنا من أرقى المستويات وأعظمها, وقد استضفنا كبار الأدباء المحليين في هذه البلاد، أمثال محمد نفاع، محمود عباسي، محمد علي طه، نزيه حسون، عايدة حماده خطيب، وعندما كان أسبوع اللغة العربية على اسم شاعرنا الراحل محمود درويش شعر الجميع بأنه عرس فلسطيني هادف ملتزم، وقمنا بدراسة جادة عن جوانب معينة في شعر درويش،  أسبوع اللغة العبرية المميز ويوم العلوم الذي ابدع فيه طلابنا. وقد تبوأنا  المراتب الأولى في مشاريع كثيرة , فحصلنا على المرتبة الثانية في مشروع "المبادرين الشباب" بين أكثر من مئتي مدرسة في البلاد.

ونحن نفتخر بأن طالبة من مدرستنا حصلت على علامة 99% في بجروت اللغة العربية, هي الطالبة الوحيدة التي حصلت على هذه العلامة في شفاعمرو والمنطقة، وقلة قليلة لا يتجاوز خمسة طلاب حصلوا على هذه العلامة في الوسط العربي كله، فهنيئاً للطالبة عدن الحاج المميزة والمبدعة والتي جعلت هاماتنا تطاول أعنان السماء بهذه النتيجة.

أبنائي الطلاب والطالبات

واصلوا تعليمكم في الجامعات والمعاهد لأن العلم هو سلاحنا الأساسي في هذه الديار, ودونه لا تعون اموراً كثيرة في هذا الكون الواسع.

إن اجدادكم خرجوا من صحراء موحشة لكنهم تشبثوا بقيم واخلاق وسلوكيات نعتز بها ما دامت الدماء تنبض بالعروق, وبنوا حضارة وأمجاداً أفادت البشرية جمعاء .

فابن سينا عالم الطب الكبير, والخوارزمي عالم الرياضيات,  وابن رشد عالم الفلسفة وعباس بن فرناس, والبيروني وابن خلدون والكثيرون ترجمت كتاباتهم للغات أوروبية كثيرة لتدرس هناك.

تسلحوا بالقيم الفاضلة والأخلاق, لأن العلم بلا خلق مبتور ومشوه.

انبذوا الحقد والكراهية, وكونوا متسامحين محبين- فكما يقول سيدنا المسيح عليه السلام في سفر متى " هنيئاً لأنقياء القلوب, لانهم يشاهدون الله "

وانبذوا التطرف والتعصب لفئة دون أخرى: فكما قال الرسول العربي صلى الله عليه وسلم في خطبة الوداع: " ايها الناس إن ربكم واحد, وإن اباكم واحد كلكم لادم, وآدم من تراب"

هنيئاً لكم بهذا التخريج, وأتمنى لكم ولأهليكم الصحة والعافية والمستقبل المضيء والمشرق وكلي أمل أن تحصلوا على نتائج ممتازة في البجروت لتتمكنوا من دخول الجامعات والمعاهد, وتصلوا إلى أعلى المراتب, وتخدموا مجتمعكم ومدينتكم التي تعتز بكم دوماً.

المعلمون الكرام

أشكركم على جهودكم وعلى عملكم المتفاني مع طلابكم لأنه بدونكم لما وصلنا إلى هذه النتائج العظيمة.

لابد من كلمة شكر لطاقم البجروت الذي عمل جاهدا, وواصل النهار بالليل لخدمة طلابنا وطالباتنا.

وكلمة شكر للعاملين الذين يعملون الساعات الطوال من أجل المحافظة على نظافة المدرسة واناقتها – فالف شكر والف تحية.

  

اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
المرأة تضحك عندما تقدر، وتبكي عندما تريد.
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة