"الكتاب المسحور" قصة مثيرة للاطفال للكاتب سليم نفاع
8/7/2015 9:13

 صدرت حديثا قصة جديدة للأطفال، هادفة وشيقة تحت عنوان "الكتاب المسحور" للكاتب الاديب سليم نفاع مدير المكتبة البلدية العامة في شفاعمرو، وذلك عن "أ. دار الهدى عبد زحالقة " في كفر قرع، تزينها رسومات جذابة ولوحات فنية خلابة للرسامة الحيفاوية المبدعة فيتا تنئيل، واشرفت على تدقيقها لغويا المربية منار بركة كنعان.

       تتحدث هذه القصة عن فتى يحلم ويرى في حلمه كتابا يطير في الجو، وعندما كان مع رفاقه في ساحة مدرسته، نظر فوقه الى أعلى فشاهد ان الكتاب مازال في الجو يرفرف فوقهم، بعيدا عنهم، وهي الحالة العربية في ايامنا. وبعد ذلك اخذ يناقش رفاقه عن سبب تأخرنا العلمي والثقافي، وبعدنا عن الكتاب والمطالعة، ولماذا لا نعود الى ثقافتنا وحضارتنا، التي كانت هي اساس الحضارات في العالم، وفي نهاية النقاش يتوصل جميع الفتيان الى فكرة تحقيق الحلم "هدفهم المنشود" في عودة الكتاب الى مجتمعنا. والجدير بالذكر ان الكاتب سليم نفاع، قد نشر اكثر من عشرة قصص للأطفال طافحة بالجمال والخيال والابداع، خلال العقد الاخير، وان معظم كتبه دخلت مسيرة الكتاب، التي تهدف الى تشجيع القراءة والمطالعة في مجتمعنا ومدارسنا العربية، وتشرف عليها لجنة مختصة برئاسة الدكتور ماجد ابو مخ من باقة الغربية، ومنها قصص صدرت منها عدة طبعات، وجرى اختيارها اكثر من مرة في مسيرة الكتاب.

ويسعى الكاتب منذ سنوات عديدة، ومن خلال موقعه في ادارة مكتبة بلدية شفاعمرو العامة، في تنمية ثقافة الطفل وتحفيزه على القراءة والمطالعة وتعزيز مكانة اللغة العربية والكتاب في مجتمعنا، وذلك في اقامة  مشاريع متعددة وكان اخرها مشروع "الكاتب الصغير" للمبدعين والمتميزين في مجال الكتابة الابداعية، وجرى تتويج اكثر من سبعين كاتبا صغيرا من طلاب مدارس شفاعمرو.

وفي حديث مع الكاتب والاديب سليم نفاع قال: "هدف هذه القصة، هو دعوة موجهة الى جميع اطياف المجتمع العربي للتقدم العلمي والحضاري، الذي لن يتحقق الا عن طريق تدعيم وتشجيع الثقافة والقراءة والمطالعة في مجتمعنا". 

 

 

اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
المرأة تضحك عندما تقدر، وتبكي عندما تريد.
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة