بلدية شفاعمرو تحتفي بالكاتب الياس جبور خلال الأمسية عن "شفاعمرو بين الذاكرة والتاريخ"
13/12/2015 18:24

  غصت قاعة دار الثقافة والفنون في بلدية شفاعمرو، مساء الجمعة الماضي، بالحضور، تقدمهم رئيس وأعضاء البلدية، خلال الأمسية الخاصة التي نظمتها الدار، ضمن فعاليات مهرجان الزيت والزيتون الخامس، استضافت فيها رجل المجتمع الكاتب الياس جبور (أبو جبور) في حوار حول "شفاعمرو – بين الذاكرة والتاريخ". وتحولت الأمسية إلى احتفاء بالضيف وتكريمه على ما قدمه للمدينة وأهلها كرجل مجتمع وإصلاح وكاتب موثِّق لتاريخها. 

 ورحب عريف الأمسية الصحافي حسين الشاعر بالضيف والحضور مشيراً إلى أن استضافة أبي جبور هي وفاء لرجل مجتمع أعطى الكثير لمجتمعه وبلده وكتب تاريخ شفاعمرو.
وقال رئيس البلدية امين عنبتاوي في كلمته: "بالنسبة لي أبو جبور هو استاذ ومربي أجيال ورجل الإصلاح ورجل المجتمع وخير خلف لخير سلف، نجل الرئيس السابق جبور جبور. هو أحد رموز شفاعمرو. إنه مؤرخ شفاعمرو". 
وتابع يقول إن أبا جبور "يحمل طيبة شفاعمرو وأصالتها وعراقتها بتاريخها المجيد، ودائماً يحمله الشوق إلى شفاعمرو الماضي". واضاف: "نحن بحاجة الى هذا الوصل بين الماضي المجيد والحاضر لننقل الى الابناء والاحفاد ما نعتبره رأس مالنا ورصيدنا الأول الذي يجمعنا كأبناء شفاعمرو وشعب، هو الانتماء لشفاعمرو التي نعتز بها..هو ينقل الرسالة والقيم والمثل النبيلة والأصالة العربية، وما أحوجنا اليوم بالذات إلى هذه المثل وهذه الرسالة". وقدم رئيس البلدية درعاً تقديرية للضيف تضمنت هذه الكلمات: "إلى المربي الأديب الياس جبور، تقديرا واعتزازاً بمؤلفاتك الأدبية والتراثية.. دمتَ نبراسا مشعاً لتخليد وتوثيق تاريخ شفاعمرو وماضيها المجيد"، وسط تصفيق الحضور وانفعال المحتفى به. 
وبانفعال غير خفي رحبت مديرة دار الثقافة والفنون عزيزة دياب – ادريس بالضيف، "وهو بالنسبة لي الجار والعم وصديق العائلة والكاتب والأديب وصانع السلام". وأكدت أن هذه الأمسية خاصة لأنها تستحضر من خلال أبي جبور تاريخ المدينة. وشكرت كل من ساهم في انجاح الأمسية وفعاليات مهرجان الزيت والزيتون. 
 وحاور الصحافي وليد ياسين الضيف "عاشق بلده ومحب شعبه" ليس قبل ان يشير إلى مؤلفاته الكثيرة التي توثق تاريخ المدينة وأمجادها وحكاياتها ونوادرها.
وشكر ابو جبور البلدية ودار الثقافة على الاستضافة والتكريم الشخصي من رئيس البلدية وكلمته المؤثرة. 
 وروى على مسامع الحضور عدداً من الحكايات القديمة عن المدينة وأهلها التي أكدت روابط المحبة بين أهلها، مشدداً على واجب استعادة أمجاد الماضي "لأن الماضي هو الأساس للحاضر، ويجب أن نأخذ ما هو مفيد من تقاليدنا وعاداتنا رغم إدراكي اننا في عصر مختلف تماماً". واضاف أنه يعتبر هذه الأمسية أمسية لذكرى الآباء والأجداد الذين بنوا الماضي الذي نعتز به..وعلينا ان نحفظ تاريخ المدينة برجالاتها إكراما للاباء والأجداد لنذكرهم دائماً". 
 وقدمت الدار اثنين من مؤلفات أبي جبور لجمهور الحاضرين.
 
اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
رمضان كريم
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة