سعر الوقود في إسرائيل هو الأعلى في أوروبا
29/1/2016 12:08

ترجمة الفجر

 يظهر من خلال تقرير يستعرض مدخولات الدولة من الضرائب للعام 2015، أنّ المدخولات من جباية ضريبة الوقود قد بلغت حوالي 17.2 مليار شيكل في السنة الماضية، بزيادة وصلت نسبتها 5.8% عن سنة 2014.

ومن المهمّ أن نذكر أنّ الحديث هنا ليس عن إجمالي الجباية الكلّي، الّذي تجاوز ال- 18 مليار شيكل وإنّما الحديث عن ما تمّ إضافته إلى خزينة الدولة بعد أن تمّ "محاسبة" السلطة الفلسطينية وبعد خصم الأموال المسترجعة في إطار اتّفاق السولار.
وقد عجزت سلطة الضرائب عن تقديم تفسير منطقي لهذه القفزة الكبيرة وادّعت أنّ سوق الوقود هو سوق متأرجح، مع تقارير تقدّم كلّ شهرين وهذه التقارير تتميّز بالموسمية والتراجعية وحصر الكميات وأمور أخرى، لذلك فإنّ المعطيات الشاذة عن شهر واحد مثل شهر كانون الأول لا تعتبر شاذة إذا نظرنا إلى الموضوع بنظرة سنوية، وهناك أشهر شهدنا فيها هبوطًا في جباية الضرائب مثل شهر حزيران الّذي سجّل هبوطًا بنسبة الجباية بلغ 8%. كذلك شهد شهر كانون الثاني الماضي هبوطًا بلغ نسبة 6% من المدخولات.

وعلى الرغم من الردّ الضبابيّ لسلطة الضرائب فإنّ قفزة كبيرة بلغت نسبة 20% في شهر شهد فيه العالم هبوطًا  في أسعار الوقود، تعتبر استثنائية وغريبة في نفس الوقت. ولمقارنة أسعار الوقود في إسرائيل مع أسعار الوقود في السوق الأوروبية المشتركة بإمكاننا أن نطّلع على تقرير خاص صدر في بروكسل هذا الشهر ويشير إلى أنّ سعر لتر البنزين للمواصلات في إسرائيل بعد التخفيض "الكريم" الّذي حصلنا عليه مؤخرًا يضعنا في المكان الثالث من بين كلّ دول الاتّحاد الأوروبي. وفقط في إيطاليا وهولندا سعر البنزين لديهما أعلى من سعر البنزين في إسرائيل.
ومن المعطيات المثيرة في هذا المجال أنّه قد تبيّن أن نسبة الضريبة على كلّ لتر بنزين في إسرائيل قد بلغ هذا الشهر رقمًا قياسيًا وصل إلى ما نسبته 67% من السعر الّذي يحصل عليه المستهلك، وفقط بريطانيا، هولندا، اليونان والسويد تسبقنا في هذه النسبة "الغريبة".
 
اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
كما تتفاخــر بأجدادك، كن الفخر لأحفادك
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة