اعتقال المعلمة هنادي الحلواني في المحكمة بعد الاعتداء عليها بالضرب المبرح
23/3/2016 16:20

 تعرضت المعلمة في المسجد الأقصى هنادي الحلواني للاعتقال والضرب المبرح في محكمة الصلح غرب مدينة القدس المحتلة، ظهر الأربعاء، أثناء انتظارها حضور جلسة محاكمة المقدسية سحر النتشة.

وذكر شهود عيان أن متضامنات مع المقدسية سحر النتشة فوجئن بستة عناصر من مخابرات الاحتلال يدخلون المحكمة خلال انتظار بدء جلسة المحاكمة، وطلبوا من المعلمة هنادي الحلواني بطاقة هويتها، ثم اعتدوا عليها بالضرب المبرح خلال اعتقالها وإخراجها بالقوة من المحكمة.

وقالت المقدسية أم إيهاب الجلاد إنها شاهدت عناصر المخابرات يقتادون المعلمة هنادي الحلواني بعنف خلال إخراجها من المحكمة، وعند ترديدها التكبيرات اعتدوا عليها بالضرب ومنعوها من مواصلة الهتاف، واقتادوها إلى مركز شرطة المسكوبية.

كما منعت قوات الاحتلال سيدة أخرى من التكبير خلال رؤيتها عناصر المخابرات يعتدون على المقدسية هنادي الحلواني.

تمديد توقيف سحر النتشة حتى الأحد القادم

وفي ذات السياق مددت المحكمة توقيف المقدسية سحر النتشة حتى الأحد القادم، وذكر المحامي رمزي كتيلات من مؤسسة “قدسنا لحقوق الانسان” أن مخابرات الاحتلال وجهت لها تهمة الانتماء إلى منظمة محظورة والقيام بأعمال شغب، عدا عن التهمة التي وجهت لها قبل يومين بالتحريض على العنف من خلال صفحتها في الفيسبوك.

وأكد المحامي كتيلات أن طاقم مؤسسة “قدسنا لحقوق الانسان” سيقدم استئنافا عاجلا على قرار تمديد التوقيف للمحكمة المركزية.

وكانت قد داهمت مخابرات الاحتلال بحراسة مشددة صباح اليوم منزل سحر النتشة الكائن في بيت حنينا، وقامت بتفتيشه والعبث بمحتوياته، ومصادرة جهاز حاسوب وآخر محمول وأوراق قبل مغادرة المنزل، كما منعت تواجد أولادها داخل المنزل خلال عملية التفتيش عدا زوجها.

مع العلم أن سحر النتشة “أم محمد” اعتقلت الاثنين الماضي خلال سيرها في طريق المجاهدين في البلدة القديمة في القدس بزعم التحريض على الفيسبوك.

يشار هنا إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي صعّدت من حربها مؤخرا على المصلين في المسجد الأقصى وعلى نساء “القائمة الذهبية” – الممنوعات من الصلاة في المسجد الأقصى – بشكل خاص، وأوضح متابعون للشأن المقدسي أن ادعاءات الاحتلال وما يزعمه من لوائح اتهام ضد المقدسيين، لا أساس لها من الصحة، وإنما تهدف إلى ثني المسلمين عن إحياء المسجد الأقصى وتفريغه منهم في موسم الأعياد اليهودية، لتأمين مسارات اقتحام للمستوطنين

اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
المرأة تضحك عندما تقدر، وتبكي عندما تريد.
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة