البرتغال تقهر فرنسا في عقر دارها وتفوز بالكأس .
10/7/2016 22:23

بقذيفة مباغتة من اللاعب البديل إيدر لوبيز في الوقت القاتل، توج المنتخب البرتغالي لكرة القدم  بلقبه الأول في البطولات الكبيرة ودوّن اسمه في السجل الذهبي لبطولات كأس الأمم الأوروبية بإحراز كأس النسخة الخامسة عشرة (يورو 2016) إثر فوزه الثمين 1-صفر على نظيره الفرنسي الأحد في المباراة النهائية للبطولة المقامة بفرنسا.

وحرم المنتخب البرتغالي نظيره الفرنسي من الفوز بلقبه الأوروبي الثالث، كما أصبح المنتخب البرتغالي عاشر فريق يتوج بلقب البطولة على مدار تاريخها.

ويدين المنتخب البرتغالي بالفضل الكبير في هذا الفوز الثمين إلى حارس مرماه روي باتريسيو الذي تصدى للعديد من المحاولات الفرنسية الخطيرة، قبل أن ينجح زميله البديل إيدر لوبيز في تسجيل الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة 109.

وكان الوقت الأصلي للمباراة قد انتهى بالتعادل السلبي ليلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي لمدة نصف ساعة مقسمة بالتساوي على شوطين، حيث شهد الشوط الإضافي الثاني هدف الفوز الثمينللبرتغال.

وأصبح منتخب البرتغال الذي خاض المباراة منذ الدقيقة 25 دون قائده كريستيانو رونالدو الذي بكى طويلا عام 2004 وبكى بسبب اضطراره لترك رفاقه، لكن هذه الدموع تحولت إلى فرح كبير بعد صافرة النهاية، أول منتخب يقهر منتخب فرنسا على أرضه في البطولات الكبرى ويلحق به الهزيمة الأولى في مبارياته الـ19 بين جمهوره (خمس مباريات في كأس أوروبا 1984 حين توجت باللقب، وسبع في كأس العالم 1998 حين توجت أيضا وست في كأس أوروبا 2016 قبل خسارة السابعة أمام البرتغال).

وحرم رجال المدرب فرناندو سانتوس "الديوك" من رفع الكأس القارية للمرة الثالثة بعد عامي 1984 و2000، ودونوا اسم بلادهم في سجل الأبطال، حارمين مدرب البلد المضيف ديدييه ديشامب من أن يحذو حذو الألماني بيرتي فوغتس (1972 كمدرب و1996 كمدرب) وأن يحرز اللقب كمدرب بعد أن توج به كلاعب عام 2000.

كما استردت البرتغال اعتبارها من فرنسا بعد أن خسرت أمام الأخيرة جميع المواجهات السابقة بينهما (قبل لقاء اليوم) منذ العام 1975. 

اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
اتقي شر من أحسنت إليه
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة