غضب عارم في صفوف أهالي طلاب الشاملة ب
8/10/2016 14:02

 عبّر الدكتور سليمان  خالدي  أحد أولياء أمور  الطلاب في الشاملة ب، عن استيائه وغضبه الشديد من  بعض المسؤولين في المدرسة جرّاء التصرفات المستهجنة تجاهه  واتهامه من قِبل أحدهم، الّذي وصفه بالديماغوغ وبأنّه يحاول إثارة المشكلات مع العلم أنه ولي أمر لأحد طلاب المدرسة ويحقّ  له  ضمان مصلحة ابنه على الأقل .

وكان  د سليمان  قد وصل صبيحة يوم الثلاثاء عند الساعة التاسعة صباحا إلى المدرسة، بعد أن  علم بالتشويشات في العملية التعليمية لساعتين قد أقرّت من طرف منظمة المعلمين فوق الابتدائيين تضامنا مع إحدى المعلمات التي تتوانى البلدية في تعيينها بشكل رسمي ونهائي وإعطائها كامل حقوقها . ففوجئ  بأن  المدرسة مغلقة.  وعندما تساءل عن الأسباب وراء هذه التشويشات لم يتلقَ إجابات صريحة، لا من الطلاب ولا من معظم المعلمين حيث قال إنهم لا يعلمون الأسباب وراء قرار المنظمة إجراء هذه التشويشات . فتوجّه إلى البلدية وتلقى هناك ردّاً مفاجئا أيضا، حيث قال إن المسؤولين في البلدية، لم يعلموا أيضا عن التشويشات فوصل بالنهاية إلى المدير العام  الأستاذ كمال شوفانية الذي أكد له أنه على علم بقرار المنظمة على الرغم  من أنه لم يكن عادلا وعلى غير وجه حق .
وأضاف : لا يعقل أن يتحمّل الطلاب السجالات بين المعلمين والبلدية والمنظمة وأن يكونوا الضحيّة لهذه السجالات ، مع أنني ادعم بشكل كامل حقوق المعلمين لأني واحد منهم . ومن جهة أخرى، من يتحمّل المسؤولية؟ هل هي البلدية وهي المسؤولة المباشرة عن المدرسة؟ أم  منظمة المعلمين التي تستغل الطلاب وتستعملهم كدروع بشرية في مواجهاتها مع البلدية؟ أم هم الأهل الذين لا يهتمون بأبنائهم ولا يكترثون لما يلمّ بهم؟
 تساؤلات بحاجة إلى إجابات فها  من مجيب؟ 
  
 
اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
رمضان كريم
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة