الأمن اللبناني يوقف سوريًا بتهمة “التحريض” بعد دعوته للتظاهر ضد جيش البلاد
17/7/2017 15:02

بيروت –  الأناضول :  أوقف الأمن العام اللبناني، الإثنين، شابًا سوريًا يدير صفحة على فيسبوك دعت اللاجئين السوريين لتنظيم مظاهرات ضد “انتهاكات” من قبل الجيش اللبناني طالتهم الأسبوع الماضي، بحسب مصدر أمني.
وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته إن “مكتب المعلومات في الأمن العام اللبناني، فرع جنوب لبنان، أوقف صباح اليوم السوري هاني الحسين ويبلغ 24 عامًا، على خلفية إنشاء صفحة على موقع فيسبوك تحرض على الجيش اللبناني، تحمل اسم (اتحاد الشعب السوري في لبنان)”.
وأشار المصدر، إلى أن “الموقوف دعا عبر صفحته منذ أسبوع لتظاهرة في وسط بيروت ضد الجيش اللبناني على خلفية أحداث بلدة عرسال، شرقي لبنان”.
ولفت إلى أن “دعوة السوريين للتظاهر في بيروت ضد الجيش اللبناني، قابلتها دعوات أخرى للتظاهر في نفس المكان دعمًا وتأييدًا للجيش، وبالتالي ربما كانت الأمور تجنح نحو تطور خطير، إلا أن وزير الداخلية نهاد المشنوق أعلن أمس عدم الترخيص لكلا المظاهرتين”.
وحول طريقة ومكان اعتقال الحسين، قال المصدر أنه “بعد رصد ومتابعة لصفحته تبيّن أنه مقيم بحي التعمير الواقع في مخيّم عين الحلوة، أكبر مخيّمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، بمدينة صيدا “.
ولفت إلى أنه “خلال المداهمة تمت مصادرة بعض الوثائق داخل منزله، وقد نُقل من الجنوب إلى المركز الرئيسي للأمن العام اللبناني في بيروت، والتحقيق جار معه لمعرفة كافة التفاصيل التي دفعته لإنشاء هذه الصفحة والتحريض ضد الجيش”.
وأوضح أن “المديرية العامة للأمن العام اللبناني ستعلن رسميًا في وقت لاحق اليوم وغدًا تفاصيل توقيف الحسين”.
الجدير بالذكر أن دعوة التظاهر ضد الجيش اللبناني لاقت رواجًا كبيرًا بين السوريين، في مقابل حملة مضادة داعمة للجيش وتحركاته.
وبالتزامن، أطلق عدد من الناشطين السوريين في لبنان حملات استنكار على مواقع التواصل الاجتماعي تنديدًا بما قام به الحسين، واصفين فعلته بأنها “عمل تخريبي يضر باللاجئين ولا ينفعهم”.
وبرزت الحملتان الداعمة للجيش اللبناني والمحرضة عليه، على خلفية وفاة 4 لاجئين سوريين كانت مخابرات الجيش قد اعتقلتهم خلال مداهمة لمخيّم للاجئين السوريين في عرسال يوم 5 يوليو/تموز الجاري.
وقال الجيش وقتها إن “ظروف وفاة الأربعة كانت نتيجة أمراض مزمنة كانوا يعانون منها”، في حين اتهم نشطاء الجيش بـ”تعذيبهم”.

ويستقبل لبنان 1.5 مليون لاجئ سوري، حسب تصريح لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، في مايو/أيار  

اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
كما تتفاخــر بأجدادك، كن الفخر لأحفادك
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة