النظام يقصف في حمص ويجهّز لعملية على اليرموك والحجر الأسود
17/4/2018 10:34

تجدد قصف النظام السوري، اليوم الثلاثاء، على الريف الشمالي لحمص، حيث استهدفت بلدة الزعفرانة، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وسط أنباء عن بدء قصف قوات النظام لمخيم اليرموك ومنطقة الحجر الأسود وجيب آخر، جنوب العاصمة دمشق، في محاولة لشن عملية تسيطر من خلالها على المنطقة.


ونقلت "رويترز" عمن وصفته بـ"قائد في تحالف عسكري إقليمي موال لدمشق"، طالبا عدم ذكر اسمه، أن العملية ستستهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وجبهة "أحرار الشام" (النصرة سابقًا)، في مخيم اليرموك ومنطقة الحجر الأسود المجاورة له.

والمنطقة أصغر بكثير من جيب الغوطة الشرقية، الذي سيطرت عليه قوات نظام الأسد، في الآونة الأخيرة في هجوم مدعوم من روسيا أوقع مئات الضحايا. وقال المرصد إن القصف التمهيدي للمنطقة بدأ صباح اليوم الثلاثاء.

وذكر المصدر أن "حكومة النظام تحاول السيطرة على جيب آخر تسيطر عليه المعارضة، جنوبي دمشق، حول مدينة بيت سحم، لكن هذا سيتم في إطار اتفاق سيغادر بموجبه المقاتلون إلى إدلب" التي تسيطر عليها المعارضة على الحدود مع تركيا. وأشار المصدر إلى أنه "تم تجميع لوائح للمسلحين الذين سيخرجون بالباصات (الحافلات) باتجاه إدلب".

وعلى صعيد آخر، عاودت قوات النظام قصفها الصاروخي على الريف الشمالي لحمص، حيث استهدفت بلدة الزعفرانة، ما أسفر عن وقوع إصابات.

وقتل 6 أشخاص، أمس الإثنين، جراء القصف الصاروخي الذي استهدف الزعفرانة من قبل قوات النظام. وأكد المرصد السوري ليل أمس، أن أعداد القتلى تواصل ارتفاعها في المجزرة التي نفذتها قوات النظام باستهدافها لبلدة الزعفرانة، في الريف الشمالي لحمص.

وقتل ثلاثة مدنيين على الأقل وأصيب آخرون، بعد منتصف ليلة الإثنين، نتيجة انفجار سيارتين مفخختين في مدينة دوما، التي سيطرت عليها قوات النظام أخيرًا شرق العاصمة دمشق بعد مجزرة الهجوم الكيميائي.

ونقل "العربي الجديد" عن مصادر محلية قولهم إن سيارتين ملغومتين انفجرتا في مدينة دوما، ما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة عدد آخر بجروح.

واتهمت المصادر قوات النظام بافتعال التفجيرين في المدينة من أجل تأخير لجنة التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية، من أجل إخفاء آثار الهجمة.

وقالت مصادر غربية إن النظام السوري وروسيا لم يسمحا لوفد مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الذي وصل السبت إلى دمشق، بالوصول إلى المواقع التي تعرضت لهجمات كيميائية في دوما.

وكشفت المصادر أن المفتشين الدوليين موجودون في المنطقة، لكن لم يتمكنوا بعد من الدخول إلى المواقع التي يريدون معاينتها.

وأعلن مسؤولون روس، مساء أمس، الإثنين، أن خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سيدخلون إلى دوما يوم الأربعاء.
اضف تعليق
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
حكمة اليوم
كلّما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه
جريدة الفجر الساطع
خبر في صورة